الجوية الأمريكية تعلن عن تعرض طائرتين أميركيتين مضادتين للأسلحة النووية لأضرار بالغة

قام سلام الجو الأمريكي يوم امس الجمعة, بالإعلان بان اثنتين من طائراته المصنوعة خصيصا لمقاومة الحرارة المنبعثة من الإنفجارات النووية قد تعرضتا إلي أضرار بالغة جراء اعصار.

وتعد طائرة “اي4-بى بوينغ 747 اس” والتى تم صناعتها فى سبعينيات القرن المنصرم, خلال الحرب الباردة هي بالإساس مراكزقيادة محمولة جوا بإمكانها التزود بالوقود فى أثناء عملية الطيران ولديها القدرة أيضا على الطيران بشكل متواصل على مدي أيام فى أوقات الأزمات.

وتجدر الإشارة إلي أن سلاح الجو الأمريكي يمتلك أربع طائرات “اي4-بي” يتم إستخدامها كذلم فى تنقلات وزير الدفاع او رئيس أركان الجيوش الأمريكية حول العالم, وقد تضررت اثنتان من تلك الطائرات بعد ان قام اعصار غير متوقع بضرب قاعدة اوفات فى نبراسكا فى السادس عشر من شهر يونيو الجاري.

هذا وقد صرح الكولونيل بات رايدر, المتحدث بإسم سلاح الجو الأمريكي , بأن “إثنتين من طائرات اي4-بى التى يتم إستخدامهم كمراكز لقيادة العمليات محمولة جوا والذين يتركزو فى قاعدة اوفات الجوية تضررتا جراء عاصفة”, كذلك قد تعرضت سبع طائرات استطلاع من طراز ار سي-135 إلي الأضرار الطفيفة فيما تجتاح طائرة ثامنة لمعاينة.

ومن الجدير ذكره بان طائرات “اي4-بي” تم تدعيمها للوقاية من النبض الكهرومعناطيسي الذي ينجم عن الإنفجارات النووية وأيضا محصنة تحصين كامل ضد الإنفجارات الحرارية, وتعد تلك الطائرات هي “نظام متطور للإتصالات عبر الأقمار الإصطناعية التى تؤمن للقادة القدرة على الإتصال حول العالم عبر مركز قيادة العمليات المحمول جوا”.

وتلك الطائرات البيضاء والزرقاء لديها القدرة أيضا من خلال موجات التردد المنخفض بتأمين الإتصال بالغواصات النووية وقطعات اخري فى أوقات الأزمات الطارئة.