أخبارتمويل

صندوق النقد يخفض توقعات نمو الاقتصاد العالمي للمرة الرابعة

قلص صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي خلال العامين الحالي والمقبل، لتكون المراجعة الرابعة بالخفض في نحو 9 أشهر.

وقال صندوق النقد فى تحديث لتوقعات الاقتصاد العالمى نصف السنوية والصادرة، اليوم الثلاثاء، إنه يتوقع نمو بالناتج المحلي الإجمالى العالمى بنسبة 3.2 بالمائة و 3.5 بالمائة في العامين الجاري والمقبل على الترتيب.

ويعتبر هذا النمو أقل بنحو 0.1 بالمائة في عامي 2019 و2020 مقابل تقديراته السابقة الصادرة فى أبريل الماضي.

ويرجع تعديل الصندوق الدولي للتوقعات الاقتصادية إلى تقليص تقديرات نمو الناتج المحلى الإجمالى في الأسواق الناشئة والاقتصاديات النامية في العام الحالى بنحو 0.3 بالمائة خلال العام الحالي ليصبح 4.1 بالمائة.

كما قلص توقعات نمو اقتصاد الأسواق الناشئة والاقتصاديات النامية في العام المقبل إلى 4.7 بالمائة وهو أقل بنحو 0.1 بالمائة من توقعات أبريل الماضي.

لكن في المقابل، قام صندوق النقد بتعديل توقعاته لنمو الاقتصادات المتقدمة بالرفع خلال العام الحالى إلى 1.9 بالمائة وهو أعلى بنحو 0.1 بالمائة من التقديرات السابقة.

في حين ثبت توقعات نمو تلك الاقتصاديات في عام 2020 عند مستوى 1.7 بالمائة وهي نفس التوقعات الصادرة في تقرير أبريل/نيسان الماضي.

ويتوقع صندوق النقد أن ينمو الاقتصاد الأمريكي بنحو 2.6 بالمائة في العام الحالي، وهو ما يمثل تعديل بالرفع 0.3 بالمائة مقارنة بالتقديرات السابقة في حين أبقى على توقعات العام المقبل عند 1.9 بالمائة.

وبالنسبة لمنطقة اليورو، فيتوقع صندوق النقد أن يشهد اقتصادها نمواً بنحو 1.3 بالمائة و1.6 بالمائة في هذا العام وعام 2020 على الترتيب، دون تغييرات في 2019 ومع زيادة 0.1 بالمائة في توقعات العام المقبل.

ومع ذلك، شهد اقتصاد ألمانيا تعديلاً بالخفض في العام الحالي إلى 0.7 بالمائة بدلاً من 0.8 بالمائة المتوقعة في تقرير أبريل/نيسان.

وفي الوقت نفسه، رفع صندوق النقد تقديرات نمو الناتج المحلى الإجمالى لأكبر اقتصاد أوروبي بالعام المقبل إلى 1.7 بالمائة وهو أعلى بنحو 0.3 بالمائة من التوقعات السابقة.

ولم تشهد تقديرات النمو الاقتصادي في بقية دول منطقة اليورو تغييرات تذكر خلال العامين الحالي والمقبل فيما عدا إسبانيا والتي تم تعديلها بالرفع بنحو 0.2 بالمائة في عام 2019 لتصبح 2.3 بالمائة.

وفي الدولة التي تعاني عدم اليقين متعلق بالبريكست، فإن الصندوق الدولي عدل توقعاته لنمو اقتصاد المملكة المتحدة بالرفع إلى 1.3 بالمائة في العام الحالي بزيادة 0.1 بالمائة عن التقديرات السابقة لكنه ثبت أرقام العام المقبل عند 1.4 بالمائة.

وراجع صندوق النقد تقديرات النمو الاقتصادي في معظم الأسواق الناشئة والاقتصاديات النامية بالخفض مع تقليص توقعات نمو اقتصاد البرازيل إلى 0.8 بالمائة هذا العام مقابل 2.1 بالمائة متوقعة في التقرير السابق.

وخفض كذلك تقديرات نمو اقتصاد المكيسك بنحو 0.7 بالمائة في العام الحالي ليصبح 0.9 بالمائة كما راجع توقعات اقتصاد روسيا بالخفض بنحو 0.4 بالمائة إلى 1.2 بالمائة هذا العام قبل أن يرفعها في العام المقبل إلى 1.9 بالمائة بزيادة 0.2 بالمائة.

وفي الهند، من المتوقع أن ينمو اقتصادها بنسبة 7 بالمائة و7.2 بالمائة هذا العام وفي عام 2020 وهو أقل بنحو 0.3 بالمائة في كل من العامين مقارنة مع الأرقام الصادرة في أبريل/نيسان الماضي.

وذكر صندوق النقد خلال التقرير عوامل وراء تعديل توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي من بينها الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وسلاسل توريد التكنولوجيا العالمية المهددة بالعقوبات الأمريكية إضافة لحالة عدم اليقين ذات الصلة بالبريكست والتوترات الجيوسياسية المتصاعدة والتي تلقي بظلالها على أسعار الطاقة.

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق