اقتصاد

التخطيط: إطلاق برنامج القيادة التنفيذية للمرأة الإفريقية لدراسة الخبرة المصرية بالإصلاح الإداري

أعلنت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، عن إطلاق برنامج القيادة التنفيذية للمرأة الإفريقية لـ100 امرأة من نحو 30 دولة، ليقضوا في مصر 12 يومًا لدراسة الخبرة المصرية في الحوكمة والإصلاح الإداري، وذلك في إطار رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي، وعقد زيارات ميدانية في الوزارات المختلفة وللعاصمة الإدارية الجديدة والمشروعات القومية الكبرى. 
جاء ذلك في كلمتها اليوم الأحد خلال افتتاح حفل تخريج الدفعة الأولى والإعلان عن الدفعة الثانية من برنامج القيادة التنفيذية للمرأة بالحكومة المصرية والذي ينظمه المعهد القومي للإدارة بالتعاون مع جامعة ولاية ميزوري الأمريكية وبرنامج الأمم المتحدة للمرأة، بهدف ثقل المهارات الفنية والتخصصية للقيادات النسائية الواعدة في الحكومة المصرية لتمكينهن لتبوء المناصب العليا،
كما أعلنت السعيد عن حزمة من البرامج الجديدة في إطار استدامة تلك الجهود منها تنفيذ الدفعة الثانية من برنامج القيادة التنفيذية للمرأة في 6 محافظات وهي (القاهرة، الإسكندرية، المنصورة، الأقصر، المنيا، بورسعيد)، وذلك للتأكد من استدامة المشروع ونشره على نطاق واسع في أنحاء الجمهورية.
وأضافت أنه سيتم إطلاق برنامج تطوير القيادات الحكومية بالولايات المتحدة الأمريكية؛ حيث سيتم تدريب نحو 50 مرشحًا ومرشحة من الحكومة المصرية من ضمنهم أبرز 10 قيادات نسائية من برنامج القيادة التنفيذية للمرأة، لمدة 10 أيام في جامعة ولاية ميزوري الأمريكية في نوفمبر المقبل، وذلك للتدريب على أفضل الممارسات الحكومية، وزيارة لمدينة (كنساس) والتي تعد المدينة الأكثر ذكاءً في العالم حيث تدار بالتحول الرقمي واستخدام البيانات الضخمة للتعرف على تجربة التحول الرقمي وكيفية الاستفادة منه.
وأوضحت وزيرة التخطيط، أن الحكومة عندما وضعت رؤيتها لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الشاملة والمستدامة متمثلة في رؤية مصر 2030 والتي تم إطلاقها في فبراير 2016، جاءت المرأة كشريك رئيسي في إعداد وصياغة هذه الرؤية، مشيرة إلى أن قضية المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة حظيت بنصيب كبير من الاهتمام، منوهة بإطلاق “الاستراتيجية الوطنيةِ لتمكينِ المرأةَ 2030″وتحديد عام 2017 ليكن عام المرأة.
وأشارت السعيد إلى أنه عند صياغة خطة الإصلاح الإداري التي أطلقتها الوزارة، ركز محور وخطة بناء وتنمية القدرات على تأهيل جميع الكوادر الحكومية من خلال حزم من البرامج التدريبية لكل من القيادات العليا (7500) قيادة على مستوى الجهاز الإداري للدولة، والقيادات الوسطى، بالإضافة إلى تنظيم تدريبات متخصصة وفقًا للمسار الوظيفي.
ولفتت وزيرة التخطيط إلى المبادئ العامة التي تحدد عملية التدريب وفقًا لها ليأتي أبرزها متمثلًا في عملية التقييم لقدرات الأشخاص، مشيرة إلى وجود العديد من المراكز في مصر التي تقوم بعملية التقييم فضلاً عن وجود خريطة توضح إمكانيات الأفراد حاليًا.
وأشارت السعيد إلى إقامة شراكات مع المؤسسات العامة المحلية والدولة وذلك ضمن مبادئ خطة التدريب، فضلاً عن عقد شراكات مع عدد من الجامعات أبرزها جامعة القاهرة إلى جانب تدريب المتدربين مما يضمن استدامة تلك الجهود.
من جانبها، أكدت الدكتورة شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للإدارة، أن الحكومة ركزت على بناء رأس المال البشري، لكي تتمكن من تحقيق رؤية واستراتجية 2030، مشيرة إلى أهمية العمل على تطوير کوادر القيادات الواعدة لإدارة دفة عملية التحول المؤسسي ومتابعة توجهات الرؤية وهندسة وإدارة التغيير والذي يعد من أهم مقومات نجاح تحقيق الرؤية.
وأضافت أن البرنامج يسعى إلى تمكين القيادات الواعدة وصقل خبرتهم في التعامل مع التحديات المعاصرة للعمل الحكومي، والارتقاء بالأداء المؤسسي والمساهمة في دعم الأداء الحكومي وذلك بالتركيز على عدد من الموضوعات الأساسية وتناولها باستخدام منهج تدريبي متكامل يعزز المشاركة التفاعلية وتبادل الخبرات بين عدد من القيادات الحكومية المشاركة، والاطلاع على أفضل التجارب وممارسات الإدارة الحكومية عالميًا وإقليميًا.
وأشارت شريفة، إلى إعلان المعهد القومي للإدارة عن برنامج “القيادة التنفيذية للمرأة بالحكومة المصرية” في أكتوبر الماضي من خلال توجيه خطابات رسمية لجميع الوزارات والمحافظات للترشيح من بين القيادات النسائية العاملة بالجهاز الإداري للدولة من عمر 40 إلى 50 سنة، موضحة قيام المعهد بتقييم الترشيحات على ثلاث مراحل هي (تقييم المهارات السلوكية، واللغة الإنجليزية، ومبادئ علم الإدارة)، واجتازت هذه التقييمات نحو (90) مرشحة كدفعة أولى من عدد 18 وزارة وهيئة، حيث استمرت الدراسة على مدار 6 أشهر على أيدي أساتذة متخصصين في علوم الإدارة الحكومية من جامعة ولاية ميزوي.
وتابعت شريف أن البرنامج انتهى بعدد من الاختبارات النهائية ومشروعات التخرج كمتطلب متتم للحصول على شهادة دبلوم في هذا المجال، حيث تم تقسيم الطالبات على فرق عمل كل على حسب وزارته لعمل مشروع تخرج واقعي، قابل للتطبيق، وذو موازنة واضحة ومحددة. وشُكلت لجنة من أستاذة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة والاكاديمية البحرية للعلوم والتكنولوجيا لتقييم هذه المشروعات، مشيرة إلى انتهاء البرنامج بـ(46) مشروع تخرج ونحو (15) مبادرة، وتم تطبيق (14) مشروعًا في الوزارات المختلفة، وجاري تطبيق (17) مشروعًا.
وشهدت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، في ختام حفل التخريج توقيع مذكرة تفاهم بين المعهد القومي للإدارة وجامعة ميزوري الأمريكية لتنفيذ برنامج القيادة للتميز الحكومي لعدد 200 موظف من الجهاز الإداري للدولة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق