أخبار مصر

وزير الآثار يفتتح معرض «جبانة جنوب العساسيف.. رحلة عبر الزمن»

افتتح د. خالد العناني وزير الآثار، ود. إلينا بتشيكوڤا رئيسة البعثة المصرية الأمريكية المشتركة لمشروع ترميم جبانة جنوب العساسيف، مساء اليوم، بمتحف الأقصر، معرضا مؤقتا للآثار عن نتائج أعمال البعثة المصرية الأمريكية المشتركة لمشروع ترميم جبانة جنوب العساسيف تحت عنوان “جبانة جنوب العساسيف: رحلة عبر الزمن”.
ورافق الوزير خلال الافتتاح، د. مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، ود. أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية.
وقالت د. بتشيكوڤا، إن المعرض يهدف إلى إحياء تاريخ جبانة جنوب العساسيف، عبر العصور المختلفة خلال الألفية السابقة.
ويضم المعرض مجموعة من القطع الأثرية من نتاج أعمال البعثة منها 39 تمثالاً من الأوشابتي، والتي استطاع مرممي البعثة تجمعيها من بين 101 جزء من بقايا الأوشابتي التي عثر عليها في غرفة الدفن الخاصة بمقبرة “كاراباسكن”، عمدة طيبة خلال عصر الأسرة 25، ومجموعة من الأواني الكانوبية الخاصة بسيدة الدار أمينرديس، والتي تم العثور عليها داخل حفرة في حجرة الدفن المحفورة في الجدار الجنوبي لقاعة الأعمدة داخل مقبرة كارابسكن (TT٣٩١).
ويشمل المعرض لوحة لسيدة المنزل “أرتيرو” من عصر الأسرة 26، والتي عثر عليها مقسمة إلى 21 جزءًا من الحجر الجيري، وهي تصور “أرتيرو” واقفة في صورة تعبدية أمام الإله آتون، ويضم كذلك صندوق كانوبي ملون يرجع للعصر البطلمي، عثر عليه بمقبرة كاراخامون مما يفيد إعادة استخدام المقبرة.
يذكر أن البعثة المصرية الأمريكية لمشروع ترميم جنوب جبانة العساسيف، كانت قد بدأت أعمالها تحت رعاية وزارة الآثار منذ عام 2006، ونجحت في إعادة بناء مقابر العصر المتأخر المنهارة والمدمرة كليا في جبانة جنوب العساسيف، ومنها: “كاراباسكن (TT 391) وكاراخامون (TT 223) وأرتيرو (TT 390)”، كما تمكنت من الكشف عن آلاف القطع من الزخارف المنهارة للمقابر وإعادة بناء قاعة الأعمدة الثانية وجزء من قاعة الأعمدة الأولى في مقبرة كاراخامون.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق