مصطفى بكرى: "تحملت شتائم من اللي يسوى واللي مايسواش عشان بلدي"

بوابة الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قال الإعلامي مصطفى بكري، إن الشعب البور سعيدي في 1956 خرج ببنادق "تافه" وانتصر على الإنجليز والفرنسيين وكل المتآمرين، متسائلًا:" ليه بعض الناس بتحبط، ليه الناس مش بتدخل على تويتر والفيس بوك وترد على المتآمرين، يأس واحباط، كأن مصر مش مصر".

وتابع "بكري"، خلال تقديمه برنامج "حقائق وأسرار"، المذاع على فضائية "صدى البلد"، مساء الخميس، أن البعض قد يعجب بأصحاب "اللسان" الطويل، معقبًا: "البلد دي لو وقعت مش هتقوم تاني، أنا تحملت شتائم وبلاوي من اللي يسوى واللي ما يسواش عشان بلدي"

وأضاف أن الشعب المصري ليس له تاريخ أو قبر سوى هذا البلد، متابعًا: "مش احنا بتوع النفاق، أحنا بتوع بلدنا، في بعض اللحظات بنبقى عايزين نتكلم لكن بنسكت، عشان عايزين بلدنا تقف على رجلها".

ورد على دعوة الإعلامي الإخواني معتز مطر بالـ "التصفير" كنوع من معارضة النظام، قائلًا: "الشارع المصري لو طلع عشان يطبل بالحلل أو يصفر، فهيعمل كده لأنه هيكون فرحان والإخوان والقتلة على المشانق"

أخبار ذات صلة

0 تعليق