تعرف على احد أدوات الحرب الإقتصادية..الأموال والمضاربة بالعملة وأسعار المواد الغذائية

صعدة برس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صعدة برس -
تعد مجموعة حفظ الله حسن واخوانه للتجارة العامة بحي شميله انموذج حي واقعي لتجار العدوان السعودي الإماراتي الصهيوامريكي الذي تتعرض له اليمن منذ اربع سنوات وباتت هذه المجموعة التي نشأت وترعرعت في دهاليز دول العدوان ومرتزقتهم أنموذجاً واضحاً للخناجر المسمومة التي زرعها العدوان في الخاصرة والقلب اليمني ضمن عدوانه وحروبه الاقتصاديه على الشعب اليمني.. فهذه المجموعة التي ولدت من رحم الأزمات والحرب والعدوان وترعرعت على غسيل الاموال ومواراة الاموال المنهوبة من هوامير الفساد أمثال حميد الاحمر وعلي محسن وغيرهم وتدل الشواهد على تحول هذه المجموه الى راس عربه للعدوان من خلال التلاعب والمضاربة باسعار المواد الغذائية ومن خلال ممارستها غير المشروعة في التلاعب باسعار الصرف وتكديس المبالغ الطائلة من العمله الصعبة ومن ممارستها انشطة شراء الاراضي والعقارات والمضاربة باسعارها ومن تمويلها العلني والخفي لعناصر العدوان في صنعاء ومأرب وعدن وتركيا ومن رعايتها لبرامج ومسلسلات وصحف ومواقع اعلام العدوان ومرتزقته.. هو تاجر صندقة قبل سنوات بدامثله مثل شريكه بالباطن صاحب الصندقة الأشهر في اليمن الملياردير حميد الاحمر، أما حفظ الله حسن للتجارة العامة فهو النسخة الصغرى لحكاية الصندقة وغسيل الأموال والتجارة في الأزمات والأموال القطرية والسعودية والتركية والإسرائيلية وأيضا الوكالات وغيرها التي تعبث باليمن.. زمن الإستقرار، كان حفظ الله صاحب صندقة وحانوت في اطراف العدين ثم صاحب (دباب) في صنعاء ولم يكن شيئاً مذكورا، ومنذ اكثر من 15عاماً بدأ بالظهور شيئاً فشيئاً بحي شميلة، وبدا واضحاً ان الدائرة الإقتصادية لحزب الإصلاح تقف ورائه _ حيث كان يرعى كافة انشطة الحزب وجمعياته وشبابه وتوسع شيئاً فشيئاً.. تحول الى مجموعة تجارية باسم حفظ الله حسن واخوانه للتجارة العامة في سنوات الازمة عقب 2011م،وظهرت ملامح امبراطوريته التجارية بعد2014م في سنوات الحرب والحصار.. تحول حفظ الله (من صندقة ودباب وحانوت)الى اكبر تاجر للمواد الغذائية في العاصمة صنعاء وتمكن في غضون سنوات من السيطرة على حارة كاملة بحي شميلة بها مجموعة من المحلات التجارية والبدرومات والاحواش والبيوت وحتى الشوارع وبمساحة تصل لنصف مليون متر مربع وتحول لأكبر تاجر مضارب في العملات ولاكبر مشتري للبيوت والعقارات لاسيما في مناطق جنوب وشرق العاصمة..!! انها أموال هوامير الفساد الهاربين امثال حميد الاحمر وعلي محسن وغيرهم ، انها تجارة الأزمات وغسيل الأموال، والمتاجرة في العملات الصعبة وتجارات الباطن والوكالات التركية وغيرها .. الأخطر والأدهى من ذلك ارتباط هذه المجموعة بلصوص الشرعية وبتدوير أموالهم داخل صنعاء والمناطق التي تحت سيطرة انصار الله، ومن الواضح خلال سنوات حرب دول التحالف الاربع الماضية دعم ورعاية حفظ الله حسن لوسائل الاعلام التابعة للتحالف، ورعت البرامج والمسلسلات في قنوات حزب الاصلاح مثل سهيل ويمن شباب ، وتقدم مبالغ شهرية بصورة غير معلنة لعناصر كثيرة في الاصلاح بامانة العاصمة.. المزيد من التفاصيل سيتم نشرها بالصور والوثائق ضمن سلسلة من التقارير يوميا على جميع المواقع،،

أخبار ذات صلة

0 تعليق